תרגום מעברית לערבית: פאדיה קמוע

 

بينما كنت مسافرة بالطائرة من أمستردام لفورتلند وأورغون, كنت أرسم بمخيلتي المقعد الذي سأجلس فيه, بجانب النافذه. فرأيت بجانبي شاب أمريكي فأشرت له بأن هذا المقعد الذي بجانب النافذه هو مقعدي, فقام وأعطاني أن أمر لأصل المقعد.

فقال لي هذا الشاب: "Bad news for you". سألته لماذا؟ فأجابني: لقد تناولت حبة منوم قويه جدا, وخلال نصف ساعة لن يكون مع من تتكلمين, وإذا احتجت لاجتياز المقاعد لتذهبي لاستعمال دورة المياه على سبيل المثال فعليك دفعي بقوة لكي أستيقظ.

فأجبته بأن لا يقلق فإني أتمتع بالليونة ولا داعي للقلق

(كما وقد عرض علي بإن آخذ حبة منوم مثله فطبعا رفضت بلطف.

وقبل أن يغط بنوم عميق, قال لي بأنه طيَار ويعمل في أفغانستان. يقضي شهر في المنزل ومقابله شهر في أفغانستان.

وبينما هو في أفغانستان فإنه مشغول جدا بالحفاظ على حياته وعند عودته للمنزل فإنه يكون مشغول بمحاربة الكوابيس التي تهاجمه, والأرق الذي يعاني منه والعلاج الذي يقضيه عند المعالج الطبيعي الذي يقول له بأن غدة الأدرينال قد خرجت عن التوازن.

فسألته ولِم تفعل هذا؟ قال " لأجل المال" . وزوجتي تعمل كمعالجة في الخيروبراكتيكا (تقويم عظام), وقد أقامت مع بعض زملاء العمل مركز للعلاجات وأتمنى أن ينجح حتى تتمكن من جني المال وأتمكن من التوقف من عملي هذا.

وبعد مرور نصف ساعة, جهز الشاب وسادة للرقبه وغطاء للعينين وما هي إلا دقائق قليلة وغط بعدها بنوم عميق مدة عشر ساعات

فكانت هذه المصادفه بالطائرة بداية لأسبوعين متتاليين والذي خلالهم سأتمم تدريبي للأشخاص الذين تعرضوا للصدمات. وذلك من قبل جمعية " معالجون بالوخز بالإبر بدون حدود", وسأقوم بزيارة أصدقاء لي في سياتل والعمل في عيادة في واشنطن العاصمة مع المعالجة المسؤولة عن هذا المشروع ألا وهو معالجة الأشخاص الذين تعرضوا للصدمات خلال تواجدهم في الجيش أو في الحروب من الولايات الأمريكيه المتحده وذلك بالتعاون مع البنتاغون.

 

في مدينة فورتلاند نجد العديد من الأشخاص الذين يميلون للعيش مع الطبيعه , معالجون طبيعيون, حاويات لتحويل العبوات البلاستيكيه, سينما تعرض الأفلام القديمة وأشخاص ممن يطالبون بالحق الإجتماعي العام.

تبين أيضا أن الرئيس أوباما يتعرض لإنتقادات. لكن لبيبي سهل أكثر الحصول على خرز وشعارات

" معالجون بالوخز بالإبر بدون حدود" هي جمعية بدون غاية ربح, والتي أقيمت بعد إعصار "كاترينا" الذي ضرب الولايات المتحده سنة 2005. وهذه الجمعية تعنى في إرسال إرساليات وبعثات من المعالجين بالوخز بالإبر للمناطق التي تعرضت لكوارث ( كوارث طبيعيه, حوادث, أعمال عنف, حروب وما إلخ..)

كما وأنها تقوم بدعم وتدريب مهني للمعالجين لفتح عيادات جماهيريه تطوعيه من أفراد الجيش الأمريكي في الولايات المتحده.

يقام التدريب المهني في بناية الكلية للطب الصيني في المدينة ومدته يومين في آخر الأسبوع ويشمل حوالي 50 مشترك, معالجون من شتى أنحاء الولايات المتحده.

في افتتاحية المحاضرة ُطلب من المشتركين بأن يعرفوا بأنفسهم ولماذا هم موجودون هنا. ما عدا لطالبه واحده وبضعة معالجون في مقتبل العمر, فأغلب المشتركين هم من المعالجون القدامى والذين ُولد لديهم الشعور بالمساعدة بدون مقابل في المجتمع, فأجابت إحداهن بكل صراحة بأنها تحب أن تعمل بالوخز بالإبر وأن تجول بالعالم ...

 

وعندما حان دوري للكلام كلهم نظروا إلي وتساءلوا من هذه التي قطعت كل هذه المسافة من الشرق إلى الغرب لكي تشترك في التدريب ليومين في آخر الأسبوع.

فقلت: " في الحقيقة إن كل موضوع علاج ما بعد الصدمات هو موضع إهتمامي منذ سنوات عديدة, فأنا أعمل به وأدرسه منذ فترة وشعرت الآن أن الوقت مناسب لكل أعمل شيء ما بالنسبة لهذا الموضوع.

ففي البلاد التي أعيش فيها, أسرائيل, هناك العديد من الأحداث والخلافات في المنطقة التي لا سُلطة لي عليها لكن أعتقد بأنه إذا أحضرنا (الشفاء ) للمنطقة فسيكون له تأثير إيجابي. إيلين هي المعالِجة التي عملت معها في واشنطن العاصمة وهي تسمي عملها " إحضار السلام لداخل الحرب" To bring peace into war وهذا يتضمن أيضا جلب الحب لمناطق تعمها الكراهية والحقد.

ولفرحتي وحظي بأننا نستطيع صنع نفس الشيء بواسطة المهنة التي إخترناها.

طبعا هذا التدريب ليس بالدورة النظرية المتكاملة والتي تعطينا تشخيص مغاير لمعنى ما بعد الصدمة إنما هي إستكمال يُعطي خلفية مهنية لهذه الظاهرة وتعليم لطريقة وخز الأذن بطريقة بسيطة بحسب بروتوكول NADA .

مبادئ العلاج بمجموعه ( بحيث أن العلاج يُعطى بداخل مجموعة من الأشخاص وهنا الإهتمام بالطاقة الكامنة الموجودة بالمجموعة) العمل الجماهيري بالمصابين بحالات الفزع والصدمة والتدريب على العمل كفريق في إرساليات للمساعدة بمواقع منكوبة.

الأخبار الجيده هي بأنكم لن تكونوا مضطرين للسفر للجهة الثانية من الكرة الأرضية لكي تحصلوا على هذا التدريب. لأن التأهيل والتدريب سيتم هنا في البلاد.

في هذه الأيام نحن نعمل على عمل مشترك مع جمعية المصابين على خلفية قومية وترتيب التأهيل بحيث يكون ملائما لطبيعة البلاد, العمل مع أفراد الجيش, أفراد عاشوا حوادث وكوارث...في الوسطين العربي واليهودي.

 

لماذا هام عمل التدريب والتأهيل في " معالجون بالوخز بالإبر بدون حدود":

1. لأن التأهيل يمكنك الإنضمام للمنظمة والإنطلاق لمهام بكل أنحاء العالم, أو المبادرة بعمل بعثة للمساعدة بالكوارث.

2. لأن التأهيل يعطي أدوات عمل جماهيريه وأيضا للعمل في العيادة الخاصة.

3. لأننا نعيش في منطقة يسودها العنف والحوادث.

4. لأن العديد من المشاكل التي نصادفها في العيادة تكون بنسبة كبيرة على خلفية صدمات.

5. لأنها تعطي فرصة لخلق مجموعة من المعالجين الذين يعملون معا ويخدمون المجتمع.

6. لأنها فرصة نادرة بحيث أن التدريب يتم في البلاد دون الحاجة للسفر للولايات المتحدة.

 

أنا أعترف بأن الأمر الأول الذي جذبني أن أقرأ عن " معالجون بالوخز بالإبر بدون حدود" كان هنا في موقع SINIT وإنه ليبدو لي رومانسيا جدا أن أسافر لمناطق منسية في العالم مع أدوات العلاج, والمساعدة في الأماكن التي تعرضت للحوادث والكوارث. وتذكرت الجملة التي تقول :" إبحث عن الفقراء في المدينة البعيدة" لكن أتدرون ما؟ أنا لا أعتقد أنه هناك فقراء سابقون لغيرهم, لأن هناك صعوبة كبيرة في العالم, يوجد ناس في هاييتي على سبيل المثال الذين فقدوا بيوتهم وأملاكهم في زلزال. وأولاد كثيرون في الولايات المتحدة رأوا أصدقائهم يُقتلون في حادثة قتل في المدرسة.هناك ناجين من المحرقة ولا يجدون ما يأكلون. لاجئون من أفريقيا الذين ينامون في الحدائق العامة في الشتاء.جنود كانوا فيما مضى قد شاركوا في حروب واليوم يعانون من كوابيس.أطفال في غزة الذين لا مأوى لهم. أطفال في الجنوب وسديروت يعيشون في خوف مستمرلجميعنا هناك فرصة لعمل شيء مفيد وإيجابي من حيث الموقع الموجود به.

ففعل الخير لا يُقدر بثمن, مهما كان بسيط. فحساء ساخن مثلا للمحتاجين للطعام, أو إهتمام وعطف تجاه مسكين أو مُسن.ففينا كمعالجين الطاقة والرغبة في التخفيف من عِبء وثقل الأوجاع المختلفة. 

بدون حدود/ كيرين أسولين

This site was designed with the
.com
website builder. Create your website today.
Start Now